المالديف

جزر المالديف أصل تسميتها وتاريخها 2022

شبب تسمية جزر المالديف وتاريخها

جزر المالديف اصل تسميتها وتاريخها معروف لعديد من المستخدمين فعلى الرغم من أن جذر المالديف كانت معروفة بالعديد من الأسماء المختلفة على مدار تاريخها إلا أن موقع ووصف الجزر اشتهروا بهذا الاسم، فقد اشتق اسم “المالديف” من اسم “المالديفيات” الذي أطلقه البحارة اليمنيون على الجزيرة، وتميزت بالعديد من المعالم السياحية الموجودة داخلها.

تاريخ جزر المالديف

جزر المالديف
جزر المالديف
  • يعود تاريخ التحضر والوجود البشري في الجزر بالمالديف إلى القرن الخامس قبل الميلاد، عندما استقر هناك البحارة البوذيون من الهند وسريلانكا، وذلك في عام 1965. 
  • حيث وقعت جزر- المالديف اتفاقية الاستقلال مع بريطانيا. 
  • ومع إعلان الاستقلال أعيد النظام الجمهوري في عام 1968، نتيجة الاستفتاء الذي أجري في ذلك الوقت. 
  • وفي عام 1978 انتخب مأمون عبد القيوم رئيسًا للبلاد. جزر المالديف، وشغل هذا المنصب لست فترات، حيث أعيد انتخابه لست فترات.

أصل تسمية الجزر بالمالديف

على الرغم من أن جزر- المالديف كانت معروفة بالعديد من الأسماء المختلفة على مدار تاريخها الذي يزيد عن ألفي عام، إلا أن موقع ووصف الجزر يثبتان أنها جزر- المالديف. مصطلح “المالديف” يأتي من البحارة اليمنيين الذين يسمون جزيرة محل ضبيات، والتي سجلها ابن بطوطة في رحلته التاريخية، ويستخدم الآن على شعار جمهورية جزر- المالديف. 

استخدم الفرنجة المصطلحات الآرية، وهي “Mal-Dhiba”، ولم يستخدموا الحرف “ta” (المعقد)، وبدلاً من ذلك نطقوا “Mal-theeb”. وسكانها، كما لاحظت، ما زالوا يقولون “محل الذيبة” و “دبا المحل”.

السياحة بجزر المالديف

جزر المالديف
جزر المالديف

ساعدت صناعة السياحة المزدهرة في جزر – المالديف في التنمية الاقتصادية للبلاد ونمو الدخل، نظرًا لأن جزر- المالديف هي وجهة سياحية شهيرة مع فترات إقامة تتراوح من 7 إلى 10 أيام. المرافق مكتفية ذاتيا، مع مجموعة متنوعة من المطاعم والشاليهات على طول الشاطئ. تتوفر الأنشطة السياحية المتنوعة، لا سيما تلك التي تنطوي على المياه، في جزر- المالديف، بما في ذلك الغوص وركوب الأمواج وصيد الأسماك والرياضات المائية الأخرى

نظام التعليم في المالديف

جزر- المالديف هي واحدة من أكثر البلدان تعليما في منطقة جنوب آسيا والمحيط الهندي، حيث يبلغ معدل معرفة القراءة والكتابة حوالي 98 في المائة، وهو أعلى معدل في المنطقة، وعلى الرغم من حقيقة أن جميع المدارس توفر التعليم الابتدائي والثانوي، والتعليم في جزر- المالديف فريد من نوعه. 

ليس مطلوبًا، على الرغم من الجدير بالذكر أن غالبية المدارس تتبع نظام التعليم البريطاني وتستخدم اللغة الإنجليزية كوسيلة للتعليم، باستثناء عدد قليل من المدارس التي تستخدم اللغة العربية وتعلم المذاهب الإسلامية. يوجد في جزر المالديف ثلاثة أنواع من المدارس: المدارس القرآنية والمدارس الابتدائية لتعليم الديفيهي والمدارس الثانوية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى