تركيا

مسجد مولانا في قونية

مدينة قونية التي تقع جنوب العاصمة التركية أنقرة تعد من أقدم مدن منطقة الأناضول والتي يعبر عن تاريخها الحافل والعظيم الكثير من المعالم الموجودة فيها، يقال عنها بأنها مدينة مولانا جلال الدين الرومي الفيلسوف والشاعر والعالم الصوفي الذي أسس طائفة الدراويش المولوية في القرن الثالث عشر.

أهم معالم المدينة هو مسجد مولانا حيث يرقد مولانا جلال الدين الرومي في هذا المسجد المميز بقبته الخضراء، يقع مسجد مولانا في وسط المدينة ويشكل هذا الضريح والتكية التاريخية لطائفة الدراويش المولوية الصوفية المشهورة عالميًا عامل جذب رئيسي في قونية ومركز حج للكثير من السياح والحجاج الذين يزورون هذا المسجد لتقديم احترامهم لأحد أعظم المتصوفين الدينيين في العالم.

لمحة عن مولانا جلال الدين الرومي

مولانا جلال الدين الرومي بالرغم من شهرته خارج تركيا بشعره ومنه خاصةً قصيدته الشهيرة المكونة من 25000 بيت شعر، إلا أن جلال الدين الرومي يُقدس كقديس وضريحه يعتبر مكان مقدس للحج من أبناء الطائفة الصوفية، إذ لا تزال أصداء كلماته التي تدعو إلى التسامح والقبول تتردد عبر قرون والتي منها ما يقوله ضمن أشهر أبياته وهو: “تعال مهما كنت حتى لو كنت كافرًا أو وثنيًا أو عابدًا للنار تعال، إن أخوّتنا ليست أخوّة يأس حتى لو كسرتك نذور التوبة مائة مرة تعال”.

مسجد مولانا

تصميم مسجد مولانا

يعود تصميم التكية الحالي في مسجد مولانا إلى القرن السادس عشر بعد فترة طويلة من وفاة مولانا، والجزء الوحيد الذي بقي من القرن الثالث عشر عندما عاش مولانا هو ضريحه، بدخولك من بوابة المتحف ستجد حديقة رائعة مليئة بالورود والنوافير والأشجار وشواهد القبور.

داخل الضريح لا يوجد فقط تابوت مولانا المحفور بكلماته “لا تبحثوا عن قبورنا على هذه الأرض قبورنا في قلوب المتنورين” بل يوجد قبر زوجته كيرا خاتون وأولاده مليكة خاتون ومظفر الدين الأمير علي جلبي بالإضافة إلى قبور ستة دراويش ممن يسمون جنود حراسان الذين قدموا إلى قونية مع مولانا من بلخ.

مقتنيات متحف مولانا

ما وراء قبر مولانا الرومي يوجد غرفتان كبيرتان كانتا تستخدمان سابقًا لإقامة مراسم رقص السيما الدوامة (رقصة الدراويش الصوفية) وهي الآن مكونة من علب زجاجية بداخلها معروضات من المشغولات التاريخية الصوفية كأغراض مولانا الرومي الشخصية بما في ذلك قبعاته المخروطية وسجادة صلاته ولباس ابنه وخليفته السلطان فيليد وكذلك القبعة المتقنة للرفيق الروحي للرومي وهو شمس التبريزي، كما يوجد أيضًا أشياء أخرى كآلات الدراويش الموسيقية القديمة وهي الناي والفلوت المولوي المصنوع من الخيزران.

وفي الغرفة المجاورة يوجد سجاد صلاة عتيق والتي إحداها مصنوعة من الحرير وفيها أكثر من أربعة ملايين عقدة، بالإضافة إلى الكثير من الكتب الدينية كالقرآن الكريم والأحاديث النبوية المضيئة والتعليقات العلمية وسبحة الصلاة، وأيضًا يوجد علبة زجاجية مركزية تحتوي على رفات النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

مسجد مولانا في قونية

بالإضافة لذلك يحتوي المتحف على مكتبة تضم أكثر من 1700 مخطوطة و500 كتاب، ويوجد في الخارج فناء هادئ فيه نافورة رخامية ومن الضريح عبر الفناء يوجد سلسلة من الغرف التي عاشوا فيها ودرسوا طلاب مولانا والتي تضم حاليًا مجموعة مثيرة للاهتمام من الأشياء المتعلقة بالدراويش كالملابس والمنسوجات والآلات الموسيقية، ولزوار المسجد الراغبين بالتعمق أكثر في الصوفية يمكنهم الاطلاع على لوحات المعلومات التي تسمح بفهم أعمق لتاريخ وثقافة الصوفية.

عرض الدراويش

مسجد مولانا في قونية

من الإضافات الحديثة إلى متحف مولانا هو تقديم عرض دوران للدراويش في حديقة الورود داخل المتحف في ليالي الخميس خلال فصل الصيف (من يونيو إلى سبتمبر) وهو عرض مجاني وفرصة للتعرف على رقص سما الأصلي (الرقص الصوفي يسمى رقص سما) التي يطلق على مؤديها اسم الدراويش الصوفيين الفعليين.

https://www.planetware.com/konya/mevlana-tekkesi-tr-kon-kkmt.htm

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى