الأردنعام

بيت راس الأردنية

بيت راس الأردنية

تتميز منطقة بيت راس بالعديد من المعالم الأثرية وعلى رأسها المسرح الذي يتميز بضخامته ويحتوي علي ابراج تحصينية تعود الي عهد الدولة الاموية، المدافن الرومانية والبيزنطية التي تحتوي علي رسومات جدارية فريسكو ولوحات فسيفسائية، معاصر العنب والزيتون، ويذكر ان في بيت راس ابراسية تعود لفتره الحكم البيزنطي.
الكنائس
شهدت بيت رأس ازدهاراً في فترة الامبراطورية البيزنطية تمثلت بالمجمع الكنسي في نيقيا عام 325م وكالكيدون عام 451م

  • كنيسة عطروز: أنشئ البناء على المخطط البازيليكي، وهو عبارة عن كنيسة مكونة من صالة وسطى وجناحين وأرضياتها مزخرفة بالفسيفساء).
  • الكنيسة الشمالية: كشفت الحفريات في موقع عن الكنيسة، وعن قطع رخامية من ألواح وأعمدة حاجز الهيكل، وقد نقش على أحد الألواح (باليونانية) التالي: ” أبناء أركاديوس” وتشير على الأرجح لمتبرعين. ويبدو أن هذه الكنيسة ليس لها مخطط محدد النمط المتبع في بناء الكنائس في العهد البيزنطي والأموي.
  • كنيسة قرب الجامع: أنشئ البناء على المخطط البازيليكي، وهو يتشكل من صالة وسطى وجناحين، لقد تم الكشف عن محرابين إحداهما رئيسي، وتوقع المنقبين وجود محراب ثالث. و قد قام بناء الكنيسة على بناء قديم مؤرخ إلى القرن الثالث الميلادي، ولكن بناء على ما تم العثور عليه في الكنيسة من معثورات وقطع فخارية فقد أرخت إلى منتصف القرن الخامس الميلادي

المسرح:
تميز المسرح بعمارته الفريدة مع وجود أبراج تحصينية وهو الأول على هذه الشاكلة في المنطقة،وجاء فن البناء بعمارة الواجهة الرئيسية للبناء (واجهة المسرح الشمالية)، والتي تضم سبع بوابات، وهذه البوابة تبين العنصر الأقدم وهو العصر الروماني والذي يؤرخ إلى القرن الثاني الميلادي، ثم أضيف لاحقا الجدار الداعم الذي شيد أمام الواجهة الرئيسية وملاصق لها ويغلق مداخلها بالكامل،
 ويعود للفترة الرومانية المتأخرة إذ تم الإبقاء على مدخل في الجدار الداعم يوازي المدخل الرئيسي وبنفس المسافة بعرض 2.10، ومساوي لبوابة الواجهة الرئيسية وبنفس البوابة المركزية للمسرح وبقي المدخل مفتوحا لفترة ما ثم أعيد إغلاقه، وكانت مادة البناء المستخدمة في بناء المسرح مكونة من الحجر الجيري والبازلتي، وتم استخدام نظام الأقبية في التسقيف وقد ادخل الخشب في عملية البناء.

 

العناصر المعمارية الرئيسة للمسرح:

  • غرفة تغيير الملابس: تقع في الجزء الخلفي للمسرح، وهما عبارة عن غرفتين يربط بينهما ممر طويل بعرض 2م وله 6 مداخل ثلاثة في الجدار الشمالي تطل إلى الخارج، وثلاثة في جدار الجنوبي تطل على المنصة
  • المنصة: وهي المنطقة المطلة على المدرج، ويبدو أنها كانت مسقوفة بالخشب، وقد احتوت على قبوين شمالي وغربي
  • الاوركسترا:  تفصل المنصة عن المدرج، شكلها نصف دائري وفيها ممران غربي وشرقي ويؤديان إلى خارج المسرح ومن الجهتين كانا يستعملان لدخول وخروج المشاهدين.
  • المدرج: وهو الجزء المخصص للمشاهدين، وقد جاء هذا الجزء على مستويين هماImmaCaveaو Summa Cavea،  وقد تم حفر الجزء السفلي بالصخر حيث اعتمد الميلان الطبيعي للأرض في بنائه، والجزء العلوي والذي رفع على عدد من الأقبية الموزعة على امتداد المنطقة للحصول على الارتفاع المناسب لبناء هذا الجزء، حيث استخدم لذلك ثمانية أقبية نصف دائرية مطلة إلى داخل المسرح لكل قبو مدخلان داخلي وخارجي وعلى جانب كل منهما درجان صاعدان.
  • الممر: يفصل ما بين المستوى الأول من المدرج والمستوى الثاني، بعرض 160سم، ويطل عليه مداخل أقبية المستوى الثاني والأدراج الصاعدة إلى الجزء العلوي من المدرج
  • الشرفة العلوية: توجد في أعلى المسرح وتلتف حوله بعرض 2.5م.
  • ابراج المراقبة: للمسرح برجان للمراقبة يوجد الأول في الزاوية الشمالية الشرقية والثاني في الزاوية الشمالية الغربية، وكل برج مربع الشكل أبعاده 3*3م، وبداخله أدراج حجرية، يعتقد أن هذه الأبراج تستعمل للمراقبة.
  • النفق: محفور في الصخر بارتفاع 1.70م وبعرض 80سم وبطول 19.50م، ويمتد من منتصف المنصة باتجاه الشمال إلى خارج المسرح

المدافن: شهدت المدينة ازدهاراً في القرنين الثاني والثالث الميلاديين، وقد كشف فيها عن مدافن رومانية إحداها مقطوع في الصخر، ملون ومزين برسومات جدارية رائعة. وغالباً ما ترجع هذه القبور للقرنين الثاني والثالث الميلاديين، وتم الكشف أيضاً عن مدافن بيزنطية ومعصرة زيتون داخل كهف يؤرخ إلى القرن الخامس الميلادي، كما وينتشر في البلدة آبار المياه. و قد زينت جدران المدافن برسومات جدارية يظهر فيها أخيل البطل اليوناني في حرب طروادة وهو يطارد عدوه هكتور ملك طروادة خارج أسوار المدينة، وقد كتب اسم المدينة باللون الأحمر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى