عام

السياحة في هنغاريا | معلومات عن هنغاريا

السياحة في هنغاريا المجر | هنغاريا معلومات وصور

السياحة في هنغاريا | معلومات عن هنغاريا

السياحة في المجر |  هنغاريا

تبلغ مساحة المجر والتي تقع في قلب القارة الأوروبية 93,030 كم2، مما يجعلها تحتل المرتبة 109 في البلاد الأكبر مساحة في العالم ، وتعتبر مدينة بودابست هي عاصمة المجر وهى اكبر المدن المجرية مساحة ومن أجمل مدنها لاحتوائها على مناظر طبيعية خلابة ومبان ذات طراز معماري فريدوهى مدينة جذب للسائح القادم إليها ،فأول ما يراه السائح وقت تحلق الطائرة نهر طويل ذو مياه صافية زرقاء وهى من المدن التي تتمتع بالهدوء والجمال الخلاب . ولذلك نرى توافد الكثير من السياح إليها حيت يصل عددهم إلى ما يقرب من 30 مليون سائحا سنويا .
وتعتبر مدينة بودابست هي اتحاد بين “بودا” في الجانب الغربي والتي تضم أفضل الأماكن التاريخية ، و”بست” في الجانب الشرقي والتي تضم أفضل الأماكن المتميزة.
السياحة في المجر
وتوجد أماكن متميزة يفضل السائح زيارتها من وقت لأخر ومن هذه الأماكن منطقة “توكاى” وهى من المناطق التي تشتهر بزيادة عدد الأفواج السياحية إليها وتقع على بعد 150 ميلا من شرق العاصمة بودابست ، وتتميز بالمناخ الجميل كما تشتهر بزراعة العنب الأبيض ، كما يوجد بها الحلوى المختلفة التي تعد على الطريقة التقليدية القديمة للمجر.

ومن الأماكن المفضلة للزيارة أيضا بحيرة “بالاتون” وتبلغ مساحتها 595 كيلو متر، وتعتبر اكبر بحيرة مياه عذبة في أوروبا الوسطى ،وتقع على بعد 60 ميلا من جنوب غرب بودابست ومن أشهر المنتجعات التى يقضى السكان بها عطلاتهم الصيفية ـويوجد داخل البحيرة نفسها شبه جزيرة تيهانى وهى من أروع الحدائق الوطنية فى المجر.

سيراميك زولناي تعد زيارة مصنع بيكس للخزف الحجري (السراميك) مهمة جدا للسائح في المجر، وذلك للسمعة الدولية التي اكتسبها هذا المصنع، والجهود الكبيرة التي قام بها صاحبه منذ تأسيسه وإدخال تصميمات جديدة، وقد شد هذا المصنع مجددا اهتمام الناس، بعد إجراء تجارب حول استخدام الطلاء المعدني المصقول، أدت إلى قيامه بإنتاج سيراميك يوزين المشهور.

خزف هيريند زيارة مصنع خزف هيريند لا تفوت أي سائح إلى المجر، حيث يعتبر أحد أقدم مصانع الخزف هناك، وتم تأسيسه عام 1826، وبدأ بإنتاج الخزف الصخري، ثم الخزف الصيني، وحظيت منتجات هيريند بالتقدير أينما حلت، ويطلق على هذا الخزف الذي تنتجه مصانع هيريند بـ«الذهب الأبيض» وهو عبارة عن خزف تقليدي صلب، يصنع من مزيج من الصلصال المستخدم في الخزف والفلسبار ودقائق المرو أو الكوارتز، ويصنع ويزخرف يدويا، ونال خزف هيريند الاهتمام العالمي، خصوصا بعد تصميمه المشهور، الذي يجمع بين فراشات صينية الطراز ورسوم أزهار، عند ظهوره في معرض لندن العالمي عام 1851.
قصر كيريالي بالوتا متحف كبير ومركز ثقافي يمكن الوصول إليه مشيا على الأقدام من ساحة ديز أو من ساحة كلارك ادم، الجناح الشمالي من المبنى مكرس لمتحف التاريخ الهنغاري الحديث، والجناح المركزي من القصر يؤوي المركز الفني الوطني، وهو يعرض مجموعه من روائع اللوحات الهنغارية، التي تتراوح بين رسومات تعود إلى العصور الوسطى وأعمال نحتية حديثه.
بودابست
وتشتهر بودابست أيضا بحمامات ليس لها مثيل وقد حصلت على لقب ” مدينة منتجعات المياه المعدنية” التي قد لا تحتوى عاصمة أخرى في العالم على مسابح وحمامات وتتميز بوجود أشكال وأنواع مختلفة من الينابيع المائية ويصل عدد الينابيع في منطقة بودابست إلى حوالي 118 منبعا مختلفا، توفر يوميا حوالي 300 ألف متر مكعب من المياه الحارة، التي تتراوح درجة حرارتها بين 21 إلى 76 درجة، وترتفع في هذه المياه درجة الماغنيسيوم والكالسيوم، وتعتبر حمامات كيرالي وروداس وراسز أجمل حمامات المدينة، ولكن هناك أيضاً مجموعة من الحمامات المجرية الحديثة كحمامات غيليريت الرائعة المبنية على الطراز الحديث وحمامات زيشيني المترفة الواقعة في الحديقة العامة (سيتي بارك).

ومسبح جزيرة مارغيت الذي يقع في جزيرة مارغيت السياحية الشهيرة وسط الدانوب داخل المدينة، وافتتح سنة 1919، ومياهه معدنية، لكن أملاحه قليلة التركيز، أهمها بيكاربونات الكالسيوم والماغنيسيوم مع نسبة قليلة من أملاح الصوديوم، يوجد في هذا المسبح العديد من الأحواض، بينها حوض أمواج صناعية.
نهر
ويستطيع السائح الوصول إلى الأماكن السياحية في المدينة بسهولة ويسر وذلك لتوافر كل وسائل المواصلات المختلفة ، حيث أنها تشترك مع سبع دول هي النمسا وسلوفاكيا وأوكرانيا ورومانيا وصربيا وكرواتيا وسلوفينيا، ووجود نهر الدانوب يسهل الوصول إليها أيضا سواء برا بالباصات أو السيارات أو القطارات ، أو بحرا وذلك عبر نهر الدانوب، أو جوا عبر مطاراتها المختلفة والمرتبطة بمختلف عواصم العالم.

وتوفر للسائح كل أساليب الراحة والاستمتاع برحلته ، حيث توفر أيضا أماكن للإقامة مثل فندق “هيلتون 5 نجوم” ويقع هذا الفندق في منطقة القلعة ويتمتع الفندق بكل أنواع الخدمات المختلفة والتجهيزات الرائعة للمقيمين بيه.

وبكل تلك الأماكن السياحية المختلفة والخدمات التي توفرها للوافدين إليه من كل دول العالم للتمتع بآثارها ومعالمها السياحية الرائعة ساعد هذا على توافد السياح إليها وشكل عامل مهم في التقدم الاقتصادي لها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى